شبكة الضياء
السبت 8 ج2 1439 هـ 24/02/2018 م
قال الرضا(ع): ما زارَني أحَدٌ مِن أوليِائي عارِفا بِحَقّي إلاّ شُفِّعتُ فيهِ يَومَ القِيامَةِ المكتبة :???????? ???????? ??? ??? ??????? ?????? ???????? -?2 المكتبة :???????? ???????? ??? ??? ??????? ?????? ???????? - ?1 المكتبة :??? ???????? ? ??????? المكتبة :??????? المكتبة :????? ???? ??? ?????? ???????? المكتبة :???? ?? ??? ????? المكتبة :??? ??????? ????????? المكتبة :????? ??????? ? ?2 المكتبة :????? ??????? ? ?1 المكتبة :???? ?????? ?? ????? ?????? ??? ??? ??????? ???? ?????? ? ?2 بحوث و مقالات : كلمة حول تاريخ معجزة الإسراء والمعراج بحوث و مقالات : كلمةٌ حول السر المستودع بحوث و مقالات : يداً بيد ضدّ حركة الوضع المعاصرة بحوث و مقالات : الأدعية والزّيارات بين منهج التّـأصيل ومنهج التّشكيك بحوث و مقالات : المشي إلى مشاهد المعصومين عليهم السلام شعـيرةٌ من شعـائر الديـن بحوث و مقالات : أطـروحة لزوم تجديد المنبر بحوث و مقالات : أصول الدين بين المتكلم والفقيه بحوث و مقالات : أضواء على رسالة (الخمس على المذاهب الخمسة) حروف شعریة : ( قرابين الصلاة ) حروف شعریة : شمسان في سماء الحسين علیه السلام حروف شعریة : الكفان المقدستان حروف شعریة : سجين آل محمد علیه السلام حروف شعریة : زينب آهة الحق حروف شعریة : زيارة الامام الرضا حروف شعریة : رقیة بنت الحسین حروف شعریة : من وحي ليلة عاشوراء حروف شعریة : وَآنَبِيَّاه حروف شعریة : دمعةٌ على ضريح حروف شعریة :
الصفحة الرئیسیة الأسئلة والأجوبة بحــوث ومقـالات حروف شعرية ألبـــوم الصـــور سجل الزوار أرسل سؤالا اتصل بنا
ومضات
   
   
   
   
   
«بحوث و مقالات»
«حروف شعریة»
لإعلامكم بالمستجدات يرجى الاشتراك في القائمة البريدية
البريد الالكتروني
«2383434»
المكتبة الصوتية » دروس حوزوية  » الكفاية الجزء الأول  » 
العنوان الحجم الخدمات
1
بيان الفهرسة الإجمالية لمباحث الكفاية , وبيان البحث الأول من البحوث التي ضمنها المصنف في المقدمة وهو ما هو المراد من موضوع العلم و هل لابد أن يكون لكل علم موضوع ؟
0 Mb 811 1295
2
لمعرفة موضوع العلم لا بد من بيان المقصود من العوارض الذاتية ولماذا عبر المصنف بكلمة "عوارض" ولم يعبر بأعراض .
0 Mb 770 1510
3
معرفة العارض الذاتي والعارض الغريب تتوقف على بيان مطلبين : المطلب الأول : هو بيان أقسام الواسطة المطلب الثاني : هو بيان أقسام العوارض
0 Mb 719 26
4
ذكر أقسام العوارض الذاتية والغريبة
0 Mb 742 31
5
بيان التمييز بين العوارض الذاتية والعوارض الغريبة
0 Mb 764 27
6
بيان أقسام العوارض الغريبة
0 Mb 756 15
7
هل العارض بواسطة الخارج الأخص من الأعراض الغريبة
0 Mb 722 15
8
ما هو سر اختلافهم في أن العارض بواسطة الجزء الأعم من الأعراض الغريبة أو من الأعراض الذاتية
0 Mb 746 14
9
بيان النسبة بين موضوعات العلم وموضوعات مسائله وهذا البحث في ثلاث نقاط : النقطة الأولى : بيان مدعى الأخند في النسبة بين موضوعات العلم وموضوعات مسائله . النقطة الثانية : بيان البرهان على اتحاد موضوع العلم مع موضوعات مسائله .
0 Mb 760 14
10
بيان النقطة الثالثة : وهي بيان الإشكالات التي أشكل بها على دعوى الاتحاد بين موضوع العلم وموضوعات مسائله
0 Mb 768 15
11
شرح قول المصنف " أما المقدمة ففي بيان أمور" ما هو المراد من المقدمة .
0 Mb 750 13
12
لماذا البحث حول مسائل العلم ؟ وما هي مسائل العلم
0 Mb 770 22
13
تكملة البحث حول تعريف المصنف لمسائل العلم
0 Mb 736 16
14
جواب الإشكال الذي تفضل به المحقق الأيرواني قد الله نفسه الزكية على قول المحقق الآخند عليه الرحمة أن وحدة العلوم بوحدة أغراضها , وبيان النتيجة المترتبة على القول بأن وحدة العلم بوحدة الغرض
0 Mb 733 19
15
النتيجة الثانية المترتبة على القول بأن وحدة العلم بوحدة الغرض , بيان الدليل على قول المصنف أن تمايز العلوم بتمايز الأغراض
0 Mb 719 17
16
النتيجة الثالثة المترتبة على القول بأن وحدة العلم بوحدة الغرض إمكان تداخل علمين , دخل ودفع على قول المصنف بإمكان تداخل علمين أو مسائل علمين فيما لو تعدد الغرض
0 Mb 724 11
17
تطبيق عبارة الكفاية من قوله " والمسائل عبارة عن جملة من قضايا متشتتة"
0 Mb 743 14
18
تطبيق عبارة الكتاب من قوله " ثم أنه ربما لا يكون لموضوع العلم وهو الكلي المتحد مع موضوعات المسائل عنوان خاص" إلى قوله " بداهة عدم دخل ذلك في موضوعيته أصلا "
0 Mb 763 16
19
بيان مقدمة مرتبطة بتعريف المحقق الآخند قدس الله نفسه الزكية لموضوع علم الأصول , وبيان تعريف موضوع علم الأصول
0 Mb 758 17
20
لماذا لم يقبل المحقق الآخند قدس الله نفسه الزكية بتعريف صاحب القوانين وصاحب الفصول لموضوع علم الأصول
0 Mb 729 17
21
مناقشة تعريف صاحب القوانين وصاحب الفصول لموضوع علم الأصول , وتطبيق عبارة الكتاب من قوله " وقد انقدح بذلك" إلى قوله "ويؤيد ذلك تعريف الأصول بأنه العلم بالقواعد الممهدة لاستنباط الأحكام الشرعية "
0 Mb 739 16
22
قال المحقق الآخند قدس الله نفسه الزكية "ويؤيد ذلك تعريف الأصول بأنه العلم بالقواعد الممهدة لاستنباط الحكم الشرعي" وقع الخلاف بين الأعلام في المراد من المشار إليه في قو المصنف "ويؤيد ذلك" وذكر سيدنا الأستاذ ثلاثة احتمالات
0 Mb 732 11
23
قال المحقق الآخند قدس سره الشريف : " وإن كان الأولى تعريفه بأنه صناعة يعرف بها القواعد التي يمكن أن تقع في طريق استنباط الأحكام ، أو التي ينتهى إليها في مقام العمل " الكلام حول تعريف علم الأصول : بيان المقصود من الأولوية في كلام المصنف , و بيان وجه الأولوية ما هو
0 Mb 723 19
24
تكملة البحث حول بيان وجه الأولوية في تعريف المصنف لعلم الأصول
0 Mb 710 18
25
من وجوه الأولوية في تعريف المحقق الآخند لعلم الأصول على تعريف المشهور أخذه قيد " الصناعة " في تعريفه .
0 Mb 717 15
26
المفردة الثانية : التي أخذها المحقق الآخند قدس سره الشريف من وجوه أولوية تعريفه على تعريف المشهور أخذ مفردة المعرفة في قوله " وإن كان الأولى تعريفه بأنه صناعة يعرف بها القواعد " , و المفردة الثالثة : التي أخذه المحقق الآخند في تعريفه هي مفردة الإمكان حيث قال : "بأن علم الأصول صناعة تعرف بها القواعد التي يمكن أن تقع في طريق الاستنباط"
0 Mb 678 15
27
المفرد الرابعة التي أخذها المحقق الآخند في تعريفه وجعلها وجها من وجوه أولوية تعريفه على تعريف المشهور هو قوله " أو التي ينتهى إليها في مقام العمل"
0 Mb 716 21
28
توضيح لوجوه أولوية تعريف المحقق الآخند على تعريف المشهور , و بعض الإشكالات المثارة على تعريفه
0 Mb 710 14
29
مبحث الوضع : والكلام في تعريف الوضع في ثلاث نقاط : النقطة الأولى وهي في بيان أن الارتباط بين اللفظ والمعنى هل هو ارتباط مقولي واقعي ؟ أم هو ارتباط اعتباري جعلي ؟
0 Mb 735 19
30
النقطة الثانية وهي : بيان وجه ترجيح المحقق الآخند قدس سره الشريف لتعريف الوضع بمعنى الاسم المصدري
0 Mb 719 17

«« « 1 2 » »»