الصفحة الرئيسية  الأسئلة والأجوبة  أسئلة حديثية 

تأملات في بعض فقرات الزيارة الجامعة (1)


سيدنا ممّا ورد في الزيارة الجامعة هذه الفقرة الشريفة : "اصطفاكم بعلمه، وارتضاكم لغيبه، واختاركم لسره، واجتباكم بقدرته "، وكلما قرأتها أتذكر ألقاب العترة الطاهرة صلوات الله عليهم، إذ أن من ألقاب الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله : المصطفى، ومن ألقاب أمير المؤمنين سلام الله عليه: المرتضى، ومن ألقاب الإمام الحسن عليه السلام: المجتبى، بالإضافة إلى أن المختار من ألقاب النبي صلى الله عليه وآله أيضًا، فما هو الفرق بين الاصطفاء والارتضاء والاختيار والاجتباء ؟





بسمِ اللهِ الرحمنِ الرحيم ، وبمددِ أوليائهِ أستعين


أفاد سيدنا الأعظم ، السيد السبزواري ( طيّبَ الله تربته ، ورزقنا شفاعته ) في تفسيره الثمين ( مواهب الرحمن ) 5 / 233 : " أنَّ الاصطفاء ، والاختيار ، والاجتباء نظائر " ، ولكن الذي يظهر أنّ بينها ثمة نحو دقيق من التمايز ، وبيانه :

1 / أنَّ الاصطفاء يعني : أخذ صفو الشيء وخالصته .
2 / بينما الارتضاء يعني : اختياراً خاصاً ، وهو الاختيار الذي يكون فيه متعلق الاختيار مرضيَ الذات للمختار .
3 / وأما الاختيار فهو يعني : التفضيل والتمييز .
4 / وأما الاجتباء فهو يعني : جمع الأفراد أو الأجزاء وحفظها من التفرق والتشتت .