شبكة الضياء
بحوث ومقالات »

المشي إلى مشاهد المعصومين عليهم السلام شعـيرةٌ من شعـائر الديـن

المشي إلى مشاهد المعصومين عليهم السلام شعـيرةٌ من شعـائر الديـن
    جاء في كلمات بعض المعاصرين ما هذا نصه : ( أمّا ما أجبنا به فكان ناظراً إلى مسألة الزيارة وشدّ الرحال مشياً ، وهي التي كانت مقصودةً بقولنا : لم يرد فيه أيّ نصّ من قبل أئمّة أهل البيت (ع) ؛ ولذلك أشرنا في سياق الجواب الذي لم يُنشر كاملاً إلى مسألة    « التعب والجهد » التي ترافق المشي ، لا الزيارة كما هو واضح ) .[1]
    وتعليقاً على هذا الكلام ينبغي إيضاح المسألة من خلال عدة جهات :
    1 / الجهة الأولى : كلمات علماء الطائفة ( قدهم ) حول شعيرة المشي .
   كلمات الأعلام ( قدهم ) الدالة على رجحان المشي إلى زيارة المعصومين (ع) ، يمكن تصنيفها إلى طائفتين :
 
    أ – الكلمات الدالة على الاستحباب بالدلالة المطابقية [2] .
 
    وإليك كلمات بعض مَن عثرتُ على كلماتهم :
 
-       قال المحدث الفقيه الشيخ الحر العاملي ( قده ) : ويستحب زيارة أمير المؤمنين (ع) ماشياً ، ذهاباً وعوداً .[3]
وقال ( قده ) في موضع آخر : ويستحب المشي إلى زيارة الإمام الحسين (ع) وغيره .[4]
وكلامه ( قده ) هذا ظاهر في استحباب المشي إلى زيارة جميع المعصومين (ع) ، لا خصوص الإمام الحسين (ع) ، وهو مقتضى الأدلة كما ستعرف في الجهة الثانية إن شاء الله تعالى .
-   وقال فقيه أهل البيت (ع) الشيخ عبد الله المامقاني ( قده ) : والأفضل زيارته     – أي : أمير المؤمنين (ع) – ماشياً ، ذهاباً وعوداً .[5]
وقال ( قده ) في موضع آخر : ويستحب اختيار المشي في زيارة الحسين (ع) على الركوب .[6]
-   وقال الفقيه الكبير الشيخ الميرزا جواد التبريزي ( قده ) : فإذا كان المشي في الإتيان لزيارة أبي عبد الله (ع) أفضل من الركوب ... فيكون الثواب في الإتيان لزيارة سائر الأئمة (ع) مشياً وركوباً كالإتيان لزيارة أبي عبد الله (ع) .[7]
وقال ( قده ) في موضع آخر : فلا يصغى إلى وسوسة بعض الجهلة الذين ينكرون فضل المشي إلى زيارة الإمام الرضا (ع) ، فإنهم غافلون عن مدارك الأحكام والعبادات المستحبة ومواضع الاستظهار .[8]
 
    ب – الكلمات الدالة على الرجحان بالدلالة الالتزامية .
 
    وإليك بعضها :
 
-   قال المرجع الأكبر السيد أبو الحسن الأصفهاني ( قده ) : لو نذر أن يحج أو يزور الحسين (ع) ماشياً ، انعقد مع القدرة وعدم الضرر  .[9]
 
وقد وافقه على هذه العبارة نفسها عدة من أعلام الفقه ، منهم :
 
-       السيد الخميني ( قده ) .[10]
-       السيد الكلبيكاني ( قده ) .[11]
-       السيد السبزواري ( قده ) .[12]
-       السيد السيستاني ( دام ظله الشريف ) .[13]
 
    والوجه في دلالة العبارة المذكورة على رجحان المشي للزيارة ، هو : أنّ من الأبجديات المعروفة في فقه النذر : أن متعلق النذر يعتبر فيه أن يكون راجحاً ، كأن يكون صوماً أو صلاة أو حجاً ، وإلا لم ينعقد النذر .
    وهذا يعني بالضرورة أن المشي لزيارة الإمام الحسين (ع) لو لم يكن راجحاً في حدّ نفسه بنظر هؤلاء الأعلام ، لما أفتوا بانعقاد النذر مع توفر القدرة وعدم الضرر .
    وقد نبّه على ذلك السيد الفقيه السيد السبزواري ( قده ) حيث قال : أما أصل الإنعقاد فللإطلاق والإتفاق بعد معلومية الرجحان في المنذور .[14]
 
    2 / الجهة الثانية : أدلة رجحان شعيرة المشي .
 
    ومن الممكن تصنيف الأدلة إلى مجموعات ثلاث :
 
    أ – المجموعة الأولى : ما دلّ على استحباب زيارة أمير المؤمنين (ع) مشياً .
 
    وهي عدة روايات ، نذكر منها اثنتين :
 
-   عن الإمام الصادق (ع) : " من زار أمير المؤمنين (ع) ماشياً ، كتب الله له بكل خطوة حجة وعمرة ، فإن رجع ماشياً كتب الله له بكل خطوة حجتين   وعمرتين " .[15]
-   وعن الإمام الصادق (ع) أيضاً : " يا ابن مارد ما تطعم النار قدماً تغبرت في زيارة أمير المؤمنين (ع) ماشياً كان أو راكباً ، يا ابن مارد اكتب هذا الحديث بماء الذهب " .[16]
 
    ب – المجموعة الثانية : ما دلّ على استحباب زيارة الإمام الحسين (ع) مشياً .
 
    وهي أيضاً عدة روايات ، نذكر بعضها تيمناً :
 
-   عن الإمام الصادق (ع) : " من خرج من منزله يريد زيارة الحسين بن علي بن أبي طالب ( عليهما السلام ) ، إن كان ماشياً كتب الله له بكل خطوة حسنة ، وحطَّ عنه بها سيئة ، وإن كان راكباً كتبَ الله له بكل حافر حسنة ، وحطَّ عنه بها  سيئة .[17]
-   وعنه ( عليه السلام ) : " من أتى قبر الحسين ( ع ) ماشياً ، كتب الله له بكل خطوة وبكل قدم يرفعها ويضعها عتق رقبة من ولد إسماعيل " .[18]
-   وعنه ( عليه السلام ) أيضاً : " من أتى قبر الحسين (ع) ماشياً كتب الله له بكل خطوة ألف حسنة ، ومحا عنه ألف سيئة ، ورفع له ألف درجة .[19]
 
    أقول : ولا منافاة بين الخبرين : الأول والثالث ، إذ الإختلاف في تحديد مقدار الثواب إنما هو بلحاظ اختلاف مراتب الزائرين ، فتأمل جيداً .
 
    ج – المجموعة الثالثة : ما دلّ على رجحان المشي لزيارة سائر المعصومين (ع) .
 
    وليس يوجد لدينا نص صريح ضمن هذه المجموعة ، ولكن من الممكن إثبات رجحان المشي لمطلق مراقد المعصومين (ع) من خلال ضمِّ دليل إلى دليل آخر .
    وتوضيح ذلك : أنه توجد لدينا بعض الروايات التي يستفاد منها أن الثواب المترتب على الإتيان لزيارة مراقد المعصومين (ع) يماثل الثواب المترتب على الإتيان لزيارة الإمام الحسين ( ع ) ، وعليه فإذا كان الإتيان مشياً لزيارة الإمام الحسين (ع) أكثر ثواباً من الإتيان راكباً ، كان الأمر كذلك بالنسبة لبقية مراقد المعصومين (ع) .
    ومن تلك الروايات الدالة على تماثل المعصومين (ع) من حيث ثواب إتيان مراقدهم ، صحيحة الحسن بن علي الوشاء ، قال : " قلت للرضا (ع) : ما لمن أتى قبر أحد من الأئمة (ع) ؟ قال (ع) : له مثل ما لمن أتى قبر أبي عبد الله (ع) . قلت : ما لمن زار قبر أبي الحسن (ع) ؟ قال (ع) : مثل ما لمن زار قبر أبي عبد الله (ع) " .[20]
    وقد استفدنا هذا التقريب من كلمات فقيه أهل البيت (ع) وحامل راية الدفاع عن حريم شعائرهم : الشيخ الميرزا جواد التبريزي ( قده ) في بعض أجوبته الشريفة .[21]
 
    فتحصل لدينا من خلال المجموعات الثلاث : أن الروايات واضحة الدلالة على رجحان المشي إلى زيارة مطلق مراقد المعصومين ( ع ) ، وأن الثواب عليه أكثر من الثواب على الإتيان إليها مع الركوب .
 
    3 / الجهة الثالثة : اهتمام علماء الطائفة بشعيرة المشي .
   
    وسوف نقوم – من خلال هذه الجهة – بعرض أسماء مجموعة من أعلام الإمامية ، ممن شاركوا في تفعيل شعيرة المشي إلى مراقد المعصومين ( ع ) ، والذين نطمئن بأنهم لا يقدمون إلا على ما يرجون من ورائه الثواب ، وإليك ذكر بعضهم :
 
    1 – المحدث الكبير والفقيه الجليل الشيخ الميرزا حسين النوري ( قده ) ، صاحب الموسوعة الحديثية المعروفة " مستدرك الوسائل " .
    فقد تحدث عنه تلميذه الحجة الشيخ آغا بزرك الطهراني ( قده ) فقال : " ومما سنّه في تلك الأعوام : زيارة سيد الشهداء (ع) مشياً على الأقدام ، فقد كان ذلك في عصر الشيخ الأنصاري من سنن الأخيار وأعظم الشعائر ، لكنْ تُرِكَ في الأخير وصار من علائم الفقر وخصائص الأدنون من الناس ، فكان العازم على ذلك يتخفى عن الناس لما في ذلك من الذل والعار ، فلما رأى شيخنا ضعف هذا الأمر اهتمّ له والتزمه ، فكان في خصوص زيارة عيد الأضحى يكتري بعض الدواب لحمل الأثقال والأمتعة ويمشي هو وصحبه .
    ... وفي السنة الأخيرة – يعني : زيارة عرفة ( 1319 ) – وهي سنة الحج الأكبر ، التي اتفق فيها عيد النيروز والجمعة والأضحى في يوم واحد ، ولكثرة ازدحام الحجيج حصل في مكة وباء عظيم هلك فيه خلق كثير ، تشرفتُ بخدمة الشيخ ماشياً أيضاً ، واتفق أنه عاد بعد تلك الزيارة إلى النجف ماشياً أيضاً " .[22]
 
    2 – المرجع الدينى الأعلى للطائفة : السيد أبو الحسن الأصفهاني ( قده ) ، فإنّ المنقول في سيرته : أنه خرج من أصفهان إلى النجف الأشرف ماشياً .[23]
 
    3 – سماحة آية الله السيد النجفي القوﭼاني ( قده ) ، أحد أبرز تلامذة المحقق الآخوند صاحب الكفاية ( قده )، وصاحب الكتابين الشهيرين : ( سياحة في الشرق ) و ( سياحة في الغرب ) ، فقد تحدث عن نفسه فقال : " قررنا نحن الإثنين الذهاب إلى كربلاء ، إلا أنَّ حمى شديدة أصابتني فتناولت العشاء ، وكالعادة التحفتُ بعبائتي ونمتُ ، فبدأ الألم يتصاعد في عظامي بشدة ، وانشغلت في عالم الفكر والخيال بالمناجاة القلبية والمحادثة الروحية مع الإمام موسى بن جعفر (ع) قائلاً : لقد قطعت الفيافي والقفار تاركاً حميتي التي كنت أستعين بها في حفظ صحتي ، فلم يصبني أي بلاء أو مرض ، والآن وقد وصلتُ تواً إلى تقبيل قدميك ، والوقوف تحت رايتك ، ودخلت حصن ديارك الحصين ، واسترحت من العناء ، وأمنت من الخوف والرعب في ديار الغربة هذه ، مع ملازمتي للفقر والبؤس والسير على الأقدام غداً ، فعلاوة على أنك لم تخفف شيئاً من أعباء قلبي ، تضيف على أحمالنا حمل هذا الألم ؟!
    فديتك ، لقد أحسنت ضيافتك لنا ، ولو لم تكن لي نية قطع ستة فراسخ من السير على الأقدام غداً ، لم أعبأ بشيء من الألم والحمى ، ولم أتفوه بكلمة اعتراض ، وأنت تعلم مدى قدرتي على التحمل والصبر على الشدائد ، ولكن ما الحيلة في الفراسخ الستة التي ينبغي عليّ أن أمشيها غداً ، إضافة إلى تمريضي الميرزا حسن ، فكّر أنت في أي ظروف أصابتني هذه الحمى ؟
    وبينما كنت غارقاً في أفكاري تصبب العرق مني ، فارتحت لذلك واستولى النوم   عليّ ، وفي الصباح نهضنا ، وبعد الزيارة شربنا الشاي ، وودعنا السيد الخطيب الذي غادر إلى سامراء ، بينما نحن اتجهنا إلى كربلاء ، وكنت لخفة روحي ونشاطي أحس كأنني لم أكن مصاباً بالحمى " .[24]
 
    4 – سماحة الحجة المتتبع آية الله المعظم الشيخ عبد الحسين الأميني ( قده ) ، صاحب الموسوعة الشهيرة ( الغدير ) ، حيث جاء في ترجمته : وكثيراً ما كان يقصد زيارة سيد شباب أهل الجنة السبط الشهيد الحسين " سلام الله عليه " في كربلاء راجلاً ، طلباً لمزيد الأجر ، ومعه ثلة من صفوة المؤمنين من خلّص أصدقائه ، يقضي طريقه خلال ثلاثة أيام أو أكثر .[25]
 
    5 – المراجع العظام ، وحجج الملك العلام ، السيد محسن الحكيم ، والسيد محمود الشاهرودي ، والسيد أبو القاسم الخوئي ، والسيد المرعشي النجفي ( عطر الله مراقدهم ، ورزقنا شفاعتهم ) ، حيث جاء في ترجمة الأخير على لسان أحد تلامذته : حدثني يوماً لما كان في النجف الأشرف ، تشرف بزيارة مولانا أبي عبد الله الحسين سيد الشهداء (ع) مشياً على الأقدام خمسة وعشرين مرة .
    وكان يزور مع مجموعة بلغ عددها عشرة أنفار من طلبة العلم آنذاك ، وكانوا متحابين في الله سبحانه ، منهم : السيد الحكيم ، والسيد الشاهرودي ، والسيد الخوئي ، وقال : كلنا أصبحنا من مراجع التقليد ... وكانت أعمال السفرة الروحانية توزع علينا ، وكان نصيبي مع آخر أن نجلب الماء للإخوان في كل منزل مهما كلف الأمر ، وكان أحدنا يطبخ الطعام ، والآخر يهيئ الشاي ، وهكذا كل واحد منّا له وظيفته المعينة في السفر إلا السيد الشاهرودي ، فكان يقول : عليّ أن أدخل السرور على قلوبكم خلال المسير ، وأهوّن عليكم مشاق الطريق .[26]
 
    6 – الفقيه الكبير ، والمفسر الخبير ، والعارف الشهير ، السيد عبد الأعلى السبزواري ( قده ) ، فقد جاء في ترجمته : فالسيد السبزواري وهو في سن العشرين من عمره ، خرج ماشياً على قدميه من مشهد الإمام الرضا (ع) إلى مشهد مولانا أمير المؤمنين (ع) في النجف الأشرف .
    والسيد السبزواري كان كثيراً ما يخرج ماشياً على قدميه من أرض النجف الأشرف إلى أرض كربلاء المقدسة لزيارة جده سيد الشهداء (ع) .[27]
 
    7 – سماحة آية الله العظمى ، عملاق الفكر الأصولي ، المرجع الديني الكبير ، السيد محمد الروحاني ( قده ) ، فإنه – كما يتحدث عنه ذووه – كان كثير الزيارة إلى كربلاء ماشياً ، وهناك صور فوتغرافية عديدة قد التقطت له حال مسيره ماشياً إلى جنة كربلاء المقدسة .
 
    8 – سماحة الفقيه الكبير ، الشيخ الميرزا جواد التبريزي ( قده ) ، فإنه الآخر ممن حفظت له كاميرات التصوير بعض اللقطات حال مسيره من النجف الأشرف إلى كربلاء المقدسة .
 
    9 – سماحة آية الله المقدس ، العارف الإلهي ، السيد عبد الكريم الكشميري ( قده ) ، حيث جاء في سيرته على لسان ولده : وحتى عندما يمشي في الطريق ، كان ذاكراً لله في كل أوقاته ، لقد كانت المسافة بين دارنا وصحن أمير المؤمنين (ع) طويلة جداً تتراوح بين الثلاث والأربع كيلو مترات ، وكان يقطع هذه المسافة في كل يوم أربع مرات مشياً على الأقدام ، وكان لسانه يلهج بذكر الله في كل خطوة يخطوها .[28]
 
    10 – سماحة آية الله المقدس ، العارف الإلهي ، الشيخ عباس القوﭼاني ، وسماحة آية الله المقدس ، العارف الإلهي ، السيد محمد حسين الطهراني ( قدهما ) ، حيث جاء في ترجمة السيد هاشم الحداد ( قده ) ما هذا نصه :
    كان متعارفاً بين طلبة النجف الأشرف وفضلائها وعلمائها في أيام الزيارات المخصوصة لمولى الكونين أبي عبد الله الحسين سيد الشهداء ، ( عليه وعلى أبيه وأمه وجده وأخيه والتسعة الطاهرة من أبنائه ، صلوات الله وسلام ملائكته المقربين والأنبياء  والمرسلين ) كزيارة عرفة وزيارة الأربعين وزيارة النصف من شعبان ، أن يذهبوا من النجف الأشرف إلى كربلاء المقدسة سيراً على الأقدام ، إما عن الطريق الصحراوي المعبد المستقيم وطوله ثلاثة عشر فرسخاً ، أو عن الطريق المحاذي لشط الفرات وطوله ثمانية عشر  فرسخاً .
    وكان الطريق الصحراوي قاحلاً يخلو من الماء والخضرة ، لكنه قصير يمكن للمسافرين أن يطوونه بسرعة خلال يوم أو يومين ، على العكس من الطريق المحاذي لشط الفرات الذي كان يتعذر فيه السفر بالسيارة ، فكان ينبغي السير خلاله على الأقدام أو بامتطاء الحيوانات ، وكان هذا الطريق منحرفاً غير مستقيم ، لكنه في المقابل يتميز بالخضرة ويتخلل بساتين الأشجار والنخيل اليانعة ، وتوجد في كل عدة فراسخ أماكن لاستضافة المسافرين – وهي مضائف مصنوعة من الحصير تعود لشيوخ العرب ، يستقبلون فيها القادمين فيضيفونهم مجاناً مهما شاؤوا الإقامة عندهم – وكان الطلبة يسيرون نهاراً ثم يأوون إلى هذه المضائف ليلاً فيبيتون فيها ، وكان سفرهم في هذا الطريق المحاذي للنهر يستغرق غالباً يومين أو ثلاثاً .
    ولم يوفق الحقير خلال مدة إقامته في النجف الأشرف ، والتي دامت سبع سنين ، للسفر إلى كربلاء مشياً على الأقدام إلا مرتين فقط ؛ ذلك لأن الوالدة المرحومة كانت على قيد الحياة ، وبالرغم من عدم ممانعتها للسفر إلا أن الحقير كان يرى آثار الإضطراب عليها ، لذا لم أتقدم الإنضمام إلى مواكب المشاة حتى السنة أو السنتين الأخيرتين من إقامتنا في النجف ، حيث رأيت تناقص ذلك الإضطراب عندها من خلال العلاقات مع العوائل النجفية ، لذا فقد أرسلتها إلى كربلاء مع بعض المسافرين والزوار الإيرانيين الذين كانوا قد وفدوا علينا ، وصحبت الرفقاء في مسيرتنا إلى كربلاء .
    وكان الحقير في هذين السفرين في معية سماحة آية الله الشيخ عباس القوﭼاني – أفاض الله علينا من رحماته وبركاته – وكان هناك أيضاً سماحة آية الله المرحوم الشيخ حسن علي نجابت الشيرازي ، وسماحة حجة الإسلام والمسلمين السيد محمد مهدي دستغيب الشيرازي – الأخ الأصغر للمرحوم الشهيد دستغيب – وقد صحبنا في السفر الثاني أحد الطلبة ممن له معرفة بآية الله القوﭼاني واسمه السيد عباس ينكجي .[29]
 
    11 – سماحة آية الله العظمى ، الشهيد السعيد ، السيد محمد باقر الصدر ( قده ) ، وهذا العظيم وإن لم يشارك في مسيرات المشي بنفسه ، إلا أنه كان من أشدِّ الداعمين والمؤيدين لها ؛ ولذا لزم ذكر اسمه الشريف ضمن المذكورين ، فقد جاء في ترجمته : يشار إلى أن السيد الصدر ( قده ) كان يقدم المال لزوار الحسين ( عليه السلام ) من المشاة ، وكان منهم – أي : المشاة – السيد محمود الهاشمي ، وكان طلابه يذهبون إلى الزيارة مشياً ، وكان ذلك تحت مرآه ، وكان ( قده ) يشجع على زيارة الأربعين والذهاب إلى الحرم الحسيني المطهر مشياً على الأقدام ، وكان هو يتمنى ذلك ولكن الظروف المحيطة به لم تسمح له أبداً بذلك .[30]
 
    12 – وفي سنة ( 1397 هـ ) لما منعت السلطة العراقية البائدة مسيرةَ المشي إلى زيارة الإمام الحسين ( ع ) ، وحكمت على بعض من خالف قرارها بالإعدام ، أبرق المرجع الديني الكبير ، سماحة آية الله العظمى ، السيد محمد رضا الكلبيكاني ( قده ) إلى سماحة المرجع الديني الأعلى للطائفة ، السيد أبو القاسم الخوئي ( قده ) البرقية التالي ذكرها :
سماحة آية الله السيد الخوئي
دامت بركاته
    نبأ محكومية الجماعة المشتركين في الشعائر الحسينية أقلقنا والحوزة العلمية ، ننتظر من المسؤولين إعادة النظر في أحكامهم ، ورفع القلق عن الجميع بخاصة ذويهم . أدامكم الله وأيدكم .[31]
 
    كما أبرق سماحة آية الله العظمى ، المرجع الديني الكبير ، السيد عبد الله الشيرازي      ( قده ) برقية أخرى بنفس المناسبة ، وإليك نصها :
 
سماحة آية الله الخوئي
دامت بركاته
    إن الحوادث الواقعة يوم الأربعين ، وضغط الدولة على الشعائر الحسينية والقائمين بها ، أوجبت تأثرنا واستياء الجميع ، وإنّا سوف لن نقصر في القيام بواجبنا الديني إن شاء الله تعالى ، وما النصر إلا من عند الله ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .[32]
 
    وكما ترى فإن هذين العلمين الكبيرين ( قدهما ) قد اعتبرا المشي إلى زيارة سيد الشهداء الحسين  ( عليه السلام ) من الشعائر الحسينية المباركة ، وقد نددا بمواجهة السلطة البائدة لاستمرارها والتنكيل بالمهتمين بها .
 
    4 / الجهة الرابعة : من كرامات المشي إلى زيارة الحسين (ع) .
 
    في شهر رمضان المبارك من سنة ألف وأربعمائة وثمانية وعشرين من الهجرة النبوية الشريفة ، التقيت في مدينة ( أبو ظبي ) بأحد الأطباء من الإخوة العراقيين ، وكان شخصاً متديناً صادق اللهجة ، فحدثني بالحادثة الآتي ذكرها ، وقد طلبتُ منه أن يكتبها بيده ، فكتبها بالنحو الآتي :
 
    بسم الله الرحمن الرحيم ، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين ، محمد وآله الطيبين الطاهرين .
    إني العبد الفقير إلى الله سبحانه وتعالى ، مقيم في دولة الإمارات العربية المتحدة ، وأعمل كطبيب تخدير في صالات العمليات منذ حوالي عشرين عاماً ، ولي خبرة في المجال الطبي العام والباطني والأمراض السارية لا بأس بها ، بالإضافة إلى خبرتي في مجال الجراحة والتخدير الذي هو تخصصي .
    منذ عشر سنوات أُصبت في أسفل قدمي اليسار – بين الأصابع – بأربعة مسامير لحمية ، وحينها كنت مقيماً في اليمن ، وحاولت أن أعالج تلك المسامير اللحمية بعدة طرق : كالجراحة والمراهم وغير ذلك من العلاجات ، وبعد حوالي سنتين انتقلت إلى الإمارات وهي لا زالت كما هي ، تختفي مع العلاج ثم تظهر ثانية وبصورة أكبر ، وقد بدأت العلاج معها مجدداً في الإمارات ، ولكن العلاج لم ينفعني شيئاً .
    إلى أن سافرت إلى العراق سنة 1426 هـ ، وبالتحديد في بداية شهر صفر ، ووفقني الله تعالى لزيارة سيدي ومولاي الإمام الحسين ( عليه السلام ) زيارة الأربعين ، ولقد كان هنالك موكب لمنطقتنا اسمه موكب ( الإحسان ) ، وكان موقعه يبعد عن مشهد الإمام الحسين ( عليه السلام ) حوالي ثمانية عشر كيلو متر .
    فلما وصلنا لموقع الموكب كنت في غاية الجوع ، وكنت أتوقع أن يكون طعام الموكب عبارة عن الأرز والقيمة ، في الوقت الذي كنت أشتهي فيه أكل الأرز مع الفاصوليا ، وكانت المفاجأة أن جاؤونا بالغذاء بعد صلاة الظهر وإذا به ما كنت أتمناه وأشتهيه ، فقلت : سبحان الله ، نحن الآن في ضيافة الإمام الحسين ( عليه السلام ) وكل ما نشتهيه نناله ، وصرت أبكي لذلك .
    وبعد الغذاء انطلقنا متوجهين إلى حرم سيد الشهداء ( عليه السلام ) مشياً على الأقدام حتى وصلنا وزرنا ، ثم رجعنا إلى الموكب مشياً أيضاً ، وقد كان ثوبي أسود اللون ، ولكنه قد تحول بنياً لكثرة الغبار والتراب الذي تثيره أقدام الزائرين .
    ولما وصلنا إلى موقع الموكب ، مضيت لغسل رجلي وجسدي عن التراب ، ثم جئت قاصداً أن أريح رجلي المتعبتين بشيء من المساج ، فلم أفتح عيني إلا على الكرامة  الحسينية ، حيث فوجئت بعدم وجود أثر لشيء من تلك المسامير اللحمية ، وقد تحققتُ من الموضوع المرة تلو الأخرى ، حتى تيقنت بأن بركات سيد الشهداء ( عليه السلام ) قد شملتني ، وحينها قلت : الله أكبر ، السلام عليك يا سيدي يا أبا عبد الله الحسين ، ورردت ذلك البيت الشهير :
مولىً بتربتهِ الشفاءُ وتحتَ قبته الدعا مِن كُلِّ داعٍ يُسمعُ
    وشوفيت رجلي من المرض المذكور – الذي عجز عنه العلاج الطبي – ببركة سيدي ومولاي الإمام الحسين ( عليه السلام ) .
    لقد شرحتُ لكم قصتي مع سيدي ومولاي الإمام الحسين ( عليه السلام ) ، والله على ما أقول شهيد ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
العبد الفقير : شاكر كاظم العامري
الرابع والعشرون من شهر رمضان : 1428 هـ
 
    كلمة الختام :
    وعند هذه الكرامة الشريفة لا يسعني إلا أن أعتبرها مسك الختام لهذه المقالة المتواضعة ، سائلاً من المولى سبحانه وتعالى أن يرزقنا في الدنيا زيارة الإمام الحسين ( عليه السلام ) ، وفي القبر حضوره ، وفي الآخرة شفاعته .
    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ، وصلى الله على محمد وآله الطاهرين ، واللعن الدائم المؤبد على أعدائهم أجمعين .
ضياء السيد عدنان الخباز
ليلة الجمعة 7 / 2 / 1429 هـ


[2] الدلالة المطابقية والدلالة الالتزامية – الآتي ذكرها – اصطلحان يستخدمان في علمي المنطق والأصول ، وليس الغرض من ذكرهما هنا بيان المقصود من المعنى الاصطلاحي بحسب ما هو مذكور في محله ، بل يكفينا إيضاحهما بما لهما من المعنى العام ، فنقول : إن الدلالة المطابقية عبارة عن دلالة اللفظ أو الجملة على المعنى المقصود بشكل مباشر ، بينما الدلالة الالتزامية عبارة عن دلالة اللفظ أو الجملة على المعنى المقصود لا بنحو المباشرة ، بل بواسطة الملازمة .
[3] بداية الهداية : 1 / 392 .
[4] بداية الهداية : 1 / 398 .
[5] مرآة الكمال : 3 / 156 .
[6] مرآة الكمال : 3 / 172 .
[7] الأنوار الإلهية في المسائل العقائدية : 130 .
[8] الأنوار الإلهية في المسائل العقائدية : 130 .
[9] وسيلة النجاة " مع تعليقة السيد الكلبيكاني " : 2 / 201 .
[10] تحرير الوسيلة : 2 / 106 .
[11] هداية العباد : 2 / 197 .
[12] مهذب الأحكام : 22 / 301 .
[13] منهاج الصالحين : 3 / 235 .
[14] مهذب الأحكام : 22 / 301 .
[15]وسائل الشيعة ( آل البيت ) : 14 / 380 .
[16] وسائل الشيعة ( آل البيت ) : 14 / 377 .
[17] وسائل الشيعة ( آل البيت ) : 14 / 439 .
[18] وسائل الشيعة ( آل البيت ) : 14 / 441 .
[19] وسائل الشيعة ( آل البيت ) : 14 / 440 .
[20] وسائل الشيعة ( آل البيت ) : 14 / 546 .
[21] الأنوار الإلهية في المسائل العقائدية : 130 .
[22] نقباء البشر في القرن الرابع عشر : 2 547 – 548 .
[23] لاحظ كتاب : ( المرجعية العاملة ) : 179 .
[24] سياحة في الشرق : 189 – 190 .
[25] ربع قرن مع العلامة الأميني : 31 .
[26] قبسات من حياة السيد المرعشي ( قده ) : 24 .
[27] العارف ذو الثفنات : 59 .
[28] لسان الصدق : 45 .
[29] الروح المجرد : 22 – 23 .
[30] محمد باقر الصدر السيرة والمسيرة : 2 / 280 .
[31] محمد باقر الصدر السيرة والمسيرة : 3 / 335 .
[32]محمد باقر الصدر السيرة والمسيرة : 3 / 331 .

[ عدد الزيارات: 7904]  

تعليقات الزوار
الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني